المواضيع الأخيرة
اعلان
كن من المليون
الشهداء

الغارديان: أحمدي نجاد يحضر صهره لخلافته

اذهب الى الأسفل

09052013

مُساهمة 

default الغارديان: أحمدي نجاد يحضر صهره لخلافته





تناولت صحيفة الغارديان موضوع الانتخابات الرئاسية في
إيران، حيث فتحت أبواب تلقي طلبات الترشيح لانتخابات ستنهي حكم الرئيس
الحالي، محمود أحمدي نجاد الذي لا يحق له، وفق الدستور، الترشح لفترة
ثالثة.

وكتب سعيد كمالي أن عشرات الراغبين في الترشح
أودعوا ملفاتهم، لكن القليل منهم يعدون مرشحين جديين بالنظر إلى وزنهم
السياسي، بينهم حسن روحاني، كبير المفاوضين في الملف النووي سابقا، وقمران
باقري، وزير الصحة السابق، والنائب السابق مصطفى كواكبيان.
وستعلن القائمة النهائية للمرشحين بعدما يفحص مجلس صيانة الدستور جميع
الطلبات ويصادق عليها، حيث ينظر في كفاءة المرشح وولائه للجمهورية
الإسلامية.

ولكن كاتب المقال يرى أن الرئيس المنتهية ولايته، أحمدي نجاد، يحضر أحد المقربين منه للفوز بمنصب الرئاسة.

ويتعلق الأمر بمدير مكتبه، إسفنديار رحيم مشائي، الذي هو أيضا صهر الرئيس.

ففي الأسابيع الأخيرة، لاحظ الناس أن مشائي أصبح
يرافق أحمدي نجاد في زياراته الميدانية، وهو ما جعل المعارضين يعتقدون أن
الرئيس يريد أن يدفع بصهره إلى منصب القيادة.

ويصف المحافظون مشائي بأنه يمثل تيارا "منحرفا" في دائرة المقربين من أحمدي نجاد، حيث يضع القومية الفارسية قبل الإسلام.

ويتوقع المراقبون أن يرفض مجلس صيانة الدستور ترشح
مشائي، لكنهم يعتقدون أيضا أن الرئيس أحمدي نجاد سيصارع إلى النهاية من
أجل الدفع بصهره في الانتخابات المقررة في شهر يونيو/حزيران القادم.

التصويت وخطر الموت


ونشرت صحيفة الديلي تلغراف تقريرا عن الانتخابات أيضا، لكن في باكستان.

فقد نقل مراسل الصحيفة في كراتشي، روب غريلي، أن
تنظيم طالبان هناك وجه تحذيرات للناخبين بأنهم سيواجهون الموت إذا هم
شاركوا في انتخابات يوم السبت المقبل.

تحذيرات طالبان باكستان، التي علقت على أعمدة
الكهرباء ووزعت في المساجد، تدعو الناس إلى عدم المشاركة في الانتخابات،
التي وصفتها بأنها "غير إسلامية"، وأنها تقتصر على ثلاثة أحزاب علمانية
وليبرالية.

ونقلت الديلي تلغراف عن محللين قولهم إن هذه التهديدات تعلن دخول طالبان المجال السياسي، فهي تحاول التأثير في الانتخابات.

وذكرت الصحيفة أنها اطلعت على إحدى المنشورات التي
وزعتها طالبان وتقول فيها إن هذه الانتخابات غير إسلامية لأنها تساوي بين
صوت علماء الدين وعامة الناس والنساء، وأفراد الطوائف الدينية الأخرى.

أخي ليس شريرا


أما صحيفة التايمز فقد خصصت مقالا عن البريطاني، ريتشارد دارت، المحكوم عليه بالسجن ستة أعوام في قضية التحضير لعمل "إرهابي".

المخرج السنيمائي روب ليتش، هو الأخ غير الشقيق للمحكوم عليه بالسجن.

يروي ليتش للصحيفة ذكريات الصبا مع أخيه ريتشارد
قبل أن يعتنق الإسلام، ثم كيف تحول إلى شخص آخر. ويصر على أن أخاه ليس
شريرا بطبعه، وأن المكالمات الهاتفية التي سجلت بينه وبين شريكه تبين أن
ريتشارد لم يكن موافقا على استهداف المدنيين.

ويروي عن المرة الأخيرة التي التقى فيها أخيه قبل إيقافه، وكيف أخبره أنه يفكر في مشروع تجاري إسلامي مع صديقه، الذي حكم عليه معه.

ويضيف أن هناك من يستغل عواطف وحماسة شباب مثل
أخيه، ولابد أن يتابع هؤلاء الذين يقفون وراء هذه الظاهرة، مشيرا إلى أن
زوجه أخيه رزقت بنتا في الفترة التي كان هو فيها موقوفا، وتمنى أن تهدي هذه
الطفلة والدها إلى الطريق الصحيح بعد خروجه من السجن.

admin
Admin

عدد المساهمات : 550
تاريخ التسجيل : 02/02/2013

http://r4bia.lolbb.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى